إنترنت

كيفية فحص الملفات والروابط والمواقع من الفيروسات أونلاين ومجانًا

يوما بعد يوم تزداد عدد التهديدات التي تواجه المستخدمين على الحواسيب والموبايل وكافة الأجهزة التي يمكنها ان تتصل بالإنترنت، كيف لا وصناعة البرمجيات الخبيثة والفيروسات تدر أموالا طائلة على من يقفون وراءها ويعملون في تطويرها بغية إلحاق الضرر بالملايين من المستخدمين حول العالم.

ومن المعلوم أن الفيروسات والبرمجيات الخبيثة تستخدم لأغراض التخريب وسرقة البيانات وابتزاز المستخدمين خصوصا تلك التي تعمل على تشفير الملفات بكلمات مرور ويطلب المخترقين فدية لفك التشفير واسترجاع الملفات أو حتى نشر الصور في حالة كانت خاصة وعائلية واستخدامها بشكل يؤلم المستخدم.

لذا من يستهين بمسألة الفيروسات والبرمجيات الخبيثة ويتصفح الإنترنت دون أدنى اجراءات حماية ممكنة، سيأتي عليه اليوم الذي لا ينفعه فيه الندم للأسف.

الفيروسات والبرمجيات الخبيثة تهديد حقيقي على الإنترنت

من يتابع أخبار الفيروسات والبرمجيات وأضرارها سيعلم لا محالة أن المسألة معقدة للغاية، وأن الأضرار مخيفة فهي لا تستهدف الأفراد العاديين بل أيضا المتقدمين ومن لديهم دراية بهذه المخاطر والشركات المختلفة والبنوك، ولك أن تعرف بأن السعودية ودول الخليج العربي تتعرض خلال الأشهر الأخيرة لهذه العمليات المرعبة.

بنوك يتم ايقاف عملياتها الكترونيا عن بعد من خلال هجمات الإغراق، وأخرى يتم تسريب معلومات بطاقات الدفع الإلكتروني كما حصل في الإمارات وقطر وتسبب في خسائر بالملايين من الدولارات للمؤسسات المالية هناك، فضلا عن ابتزازها بمبالغ مالية طائلة تدفع على شكل العملة الإلكترونية بتكوين، وكل هذا لسبب واحد وهي رسالة بريد إلكترونية تصل إلى أحد الموظفين كأنها وصلت من الإدارة أو موظف آخر وبها مرفقات ملغمة.

ونفس الأمر ايضا يحدث مع المستخدمين حيث الفيروسات تتسرب إلى الهواتف الذكية والحواسيب وتعمل على البحث عن معلومات محددة وارسالها إلى المخترق ومنها الصور العائلية والمستندات الإدارية، الوثائق المهمة وأيضا معلومات بطاقات الدفع ومعلومات البنوك الإلكترونية مثل باي بال ومن ثم يتلقى المستخدم رسائل تهديد من جهة معينة مجهولة تطالبه بالدفع ليتوقف عن التهديد!

هذه الصورة القاتمة هي التي تجعلك على الأقل تخشى من الوقوع في هذه الفخاخ المنصبة إليك والتي تعد الشبكات الإجتماعية مثل فيس بوك ساحات مهمة لتحميلها على جهازك، مثل أن يرسل لك أحدهم رابط ملغوم أو ملف به فيروس أو تطبيق به برمجية خبيثة سواء بقصد أو بغير قصد، حتى انه مؤخرا تم اكتشاف فيروس ينتشر على شكل صورة تصلك من أحد أصدقائك عبر ماسنجر، فضلا عن الفيديوهات التي هي عبارة عن روابط خارجية لتنزيل ملفات سيئة والتنبيهات الملغومة نتيجة استغلال ثغرات في فيس بوك!

شرح فحص الملفات والروابط والمواقع من الفيروسات عن طريق VirusTotal

وإلى جانب تطبيقات الحماية من الفيروسات والبرمجيات الخبيثة وأيضا التجسس الإلكتروني يمكنك أن تفحص الملفات والروابط والمواقع من الفيروسات أونلاين ومجانا كنوع من الإحتياط، فقد يكون التطبيق الذي تستخدمه لا يعرف فيروسا جددا أو انه يعاني من مشكلة معينة تمنعه من التعرف على الفيروسات أونلاين.

لهذا نجد العديد من الخدمات المهمة والشهيرة التي تقوم على هذا المبدأ ومنها VirusTotal الذي يعد من أشهر المواقع لفحص الروابط والملفات.

بالنسبة لفحص الملفات يجب أن لا تتخطى في حجمها 128 ميغا بايت ومنها ملفات البرامج الموجودة على جهازك.

وفي حالة كان البرنامج آمنا ولا يتضمن أية برمجية خبيثة فستجد Detection ratio محددة على 0 من 55 كما هو الحال هنا.

أيضا يمكنك أن تفحص من خلال VirusTotal المواقع الإلكترونية والملفات وفي حالتنا جربنا ويكي كيف، وكانت النتيجة ايجابية محددة على 0 من 68 ما يعني أنه ممتاز ويؤكد لنا أن الموقع لا يتضمن أية فيروسات أو برمجيات خبيثة.

أضف إلى ما سبق أنه يمكنك أيضا فحص عناوين الآي بي وأسماء النطاقات من أجل التأكد من أن الولوج غليها او الإتصال بها ليس خطرا على جهازك، خصوصا وأن هناك الكثير منها الذي يعمل على تنزيل الملفات الملغومة على أجهزة المستخدمين.

الخدمة مجانية بالكامل ويمكنك إضافة الموقع للمفضلة على متصفح الحاسوب أو المحمول واستخدامه من أجل فحص الملفات وأسماء النطاقات والروابط التي تصادفها سواء تلك التي ترسل إليك في تطبيقات الدردشة والشبكات الإجتماعية أو التي تصلك عبر البريد الإلكترونية وخدمات الإنترنت الأخرى.

تنويه: خدمة VirusTotal لا تغنيك عن استخدام مكافح للفيروسات على جهازك، إنها مساعد اضافي لحماية نفسك أثناء تصفح الإنترنت.

أترك تعليق